الرئيسيةمنتدى دارالهجرةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا تخون؟ ويخون؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المغفر
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: لماذا تخون؟ ويخون؟   25.09.08 4:02

[b]احبتي الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
في هذا المنتدى اطرح موضوعوهو موضوع عنوان المنتدى
لسنا مفتشين عن اسرار البيوت ولا ماستر الله على خلقه ولا نسمح بإراد قصص وفضائح وسوف يتم حذف اي مشاركة تورد تفاصيل قصة خيانة
ولكن نريد من اصحاب العقول والفهم والرأى السديد ووجهات النظر المنصفة
لعلنا نفيد ونفقه بعضنا ونقف على ثغرات في بيوتنا فنسدها ونعطي اهلينا حقوقهم ولا نصم ونعمى وننتضر ان نجني من الشوك العنب
من وجهة نظري ان هناك شراكة بين الزوجين في الاسباب
من جهة الزوجة او الفتاة ضعف الوازع الديني
ومن جهة الرجل تغافل حق الطرف الاخر , القدوة السئية

افيدونا ونتطلع الى جميل وهادف مشاركاتكم

موضوع منقول( للامانة)
للتعليق


لماذا تخون المرأة زوجها؟، سؤال شائك لا يمكن الاتفاق على إجابة عنه، فإذا كانت خيانة الرجل تعد نزوة وطيشا، فإن خيانة المرأة هي خروج عن المألوف، وانسلاخ من الفطرة.
وإذا كان الدين ساوى بين الزاني والزانية في العقاب، فإن المجتمع العربي على استعداد تام لنصرة الرجل، حتى وإن جار على زوجته وهضم حقوقها كافة.
بعض ملامح المشكلة في المجتمع الذي ينصر الرجل ظالما ومظلوما، ومطلوب من المرأة أن تسامح وتنسى وتصبر، بل وتبدأ من جديد، مطلوب منها أن تداوي الجرح العميق بأسرع ما يمكن، وأن تنهض سريعا، وألا تسمح لشيء من انكسارها أن يظهر على السطح، فلتدفن كل شيء حتى كبريائها.
ولتواصل حياتها جسدا وروحا، وممنوع أن تنتصر لكرامتها، أو ترفض العودة إلى زوجها، وتردد الألسنة: "ليش تعاند وهي أول واحدة رجلها يخونها؟"، وكأن من العار أن تقول المرأة "لا" للرجل في مجتمعنا العربي.
وإذا كانت خيانة المرأة تعني قلب الموازين، والانسلاخ من القيم، فالمرأة حين تخون تفقد كرامتها، تفقد تميزها عن الرجل، وتسقط في الهاوية، يحاصرها بخس ثمنها، وحنق المجتمع عليها.
وتعود الأسئلة لتفرض نفسها على الواقع، لماذا تخون المرأة؟، وما مفهوم الخيانة لدى كل من المرأة والرجل؟، متى يمكن أن ننعت هذه المرأة أو تلك بالخيانة؟
هل للخيانة صور، أم هي صورة واحدة لا يختلف عليها اثنان؟المشاعر أم الزنا؟ما مفهوم الخيانة لدى المرأة، ولماذا تخون بعض الزوجات أزواجهن؟
جاءت ردود الفتيات حماسية وقاطعة، كلهن يعتبرن مجرد ميل المرأة بالمشاعر تجاه رجل غريب خيانة في حق الزوج، وتقول ن.و "في العشرين من عمرها": "في رأيي أن الخيانة تبدأ بالمشاعر، قد لا نستطيع أن نحدد ما هي المشاعر التي يمكن أن تقع في إطار الخيانة، ولكن الزوجة وحدها هي التي تعرف وتشعر بطبيعة إحساسها تجاه رجل آخر غير زوجها.
فبين أبواب العمل قد تشعر زميلة بميل تجاه أحد الزملاء، ولكنها وحدها من تستطيع تحديد طبيعة هذا الميل، ودرجته، فهذه المشاعر تعد إنذارا بمؤشرات تمثل خطرا على العلاقة الزوجية"
وشاركتها في الرأي ب. أ التي ترى أن الحب ما هو سوى الشرارة الأولى التي تشعر بها المرأة تجاه رجل ما، وإذا شعرت زوجة بهذه الشرارة تجاه رجل آخر غير زوجها، فهذه تعد خيانة.
الالتزام
وإذا كانت الفتيات قد اتفقن على أن المشاعر تدخل ضمن صور الخيانة، فقد جاءت إجابات النساء شبه متفقة على أن الشعور بميل تجاه أحد الزملاء أو المعارف، لا يعني خيانة.
وتؤكد ر.أ، أن الخيانة تعني انكسارا يقع في الحياة الزوجية ينشأ عن سقوط أحد الزوجين في براثن الزنا. فهذا الزنا يحرم العلاقة الزوجية من قدسيتها القائمة عليها، أما إذا كانت علاقة المرأة بزملائها تدخل ضمن إطار الصداقة البريئة، فهذا لا يعد زنا، فالمرأة القوية قادرة على وضع حدود لعلاقتها مع أي رجل، وتصرفات الرجل ما هي سوى استجابات للحدود التي وضعتها المرأة.
قالت هـ. ب: "لا نستطيع أن نتحكم في مشاعرنا، ومن هذا المنطلق لا تعد المشاعر لرجل غريب خيانة للزوج، طالما لم تصحب هذه المشاعر تصرفات تكشف عن عدم الالتزام تجاه الشريك".
وترى م.ج أن الخيانة تقع عندما تمنح المرأة رجلا غير زوجها كل ما تمنحه لزوجها، سواء كانت المشاعر، أو الجسد، أو كل ما ينص عليه عقد الزواج. أما هـ.ج فهي ترى أن أي تصرف ينقض اتفاقا بين الزوجين يعني خيانة.
وتقول: "على سبيل المثال لو اتفقت مع زوجي على ارتداء الحجاب بطريقة معينة، ثم جئت وارتديته خارج البيت بأسلوبي الخاص، وبشكل مناقض لاتفاقي السابق، فهذا يعني خيانة لزوجي. فالخيانة لا تقتصر على معرفة المرأة وميلها نحو رجل آخر، لكنها تشمل أيضا كل ما تم الاتفاق عليه بين الزوجين".
لماذا تخون؟
وترى أكثر النساء أن أهم أسباب الخيانة تكمن في أنانية الرجل، وعدم تقديره للدور الذي تلعبه زوجته في حياته. وتقول ن.م: "إن من أهم الأسباب التي تدفع المرأة لخيانة زوجها، أنانية هذا الزوج"، وتضيف: "إذا كان الزوج أنانيا لا يرى سوى نفسه، ولا يرى سوى احتياجاته، لا يهمه حال زوجته النفسية أو الصحية، إذا كان الزوج من ذلك النوع الذي يؤمن بالمثل القائل "أنا ومن بعدي الطوفان"، ماذا يتوقع من زوجته؟، فهذه إن لم تكن متحصنة بإيمان قوي يمكن أن يعصمها من الخيانة، لابد أن تقع في براثنها سواء كانت خيانة المشاعر أم الجسد".
وتمسك س.أ بطرف الخيط من جهة أخرى، فتقول: "الرجل يطالب المرأة دائما بالاهتمام بنفسها، وبالاهتمام به في كل الأوقات، وقد يعيب عليها أي إهمال حتى ولو كانت عاملة ومطحونة، في الوقت نفسه الذي لا يرى فيه ماذا يفعل هو؟، يترك لحيته أياما بلا تهذيب، لا يتأنق إلا للشارع فقط، ولا يجهد نفسه أبدا في إرضاء زوجته سواء كان هذا الإرضاء عاطفيا أو لايليق بهذا المنتدىيا، في الوقت الذي يأخذ متعته من زوجته في أي وقت شاء من دون احترام رغبتها في التجاوب.
معظم الرجال لا يقدرون التعب الذي يستهلك المرأة، وهي تحاول الجمع بين الكثير من المسئوليات، وهذا يحمل المرأة فوق طاقتها، وقد تشعر وهي تعيش مع رجل لا يرى ما تقدم بأنها بحاجة إلى من يشعر بها، وهذا الشعور هو بداية الخيانة الزوجية".
عيونه زائغة
وتقول س.ج: "ماذا ينتظر الرجل من زوجة ترى خيانة زوجها، وولعه بالنساء، نعم، على رغم أن جمالي يشهد به كل من يعرفني، وعلى رغم محاولاتي الدائمة التقرب من زوجي، فإنني أرى عيونه دائما زائغة على النساء، ينظر، على مرأى عيني، إلى حتى من أفوقها جمالا، أشعر بأنه لا يراني حتى عندما أحاول لفت نظره، ويريد دائما أن يشعر بأنه مرغوب خارج إطار البيت، اشعر بأنني أبحث عن كلمات المجاملة والإطراء خارج بيتي، نعم اسمع هذه الكلمات من زملائي في العمل الذين يرددونها دائما، ولا أعرف إلى متى يمكن أن أحتمل زوجي وهو يصر على تجاهلي كما لم أكن في البيت؟".
وترى ل. ف أن المشكلة الحقيقية تكمن في الصورة الحقيقية التي تكتشفها الزوجة للرجل الذي تزوجته. تقول: "معظم رجالنا يتحايلون كثيرا على المرأة قبل الارتباط بها، ويظهرون صورة مزيفة حتى يتزوجوا.
وفي البيت يكشف الزوج عن شخصيته الحقيقية، وقد تكون المرأة قوية فترفض الاستمرار مع الصورة الجديدة، والمرأة العربية تربت على الخوف من المجتمع والناس، ولذلك فهي تصبر وتمني نفسها بتغيير زوجها، تحاول أن تتقبل صورة أخرى خوفا من نتائج الطلاق، نعم فنحن في مجتمع نقبل بالصور المزيفة من أجل إرضاء الآخرين، وأخر شيء تفكر فيه أكثر النساء هو إرضاء نفسها.
ماذا تتوقعون إذن من امرأة تشعر بخداع زوجها لها؟، ماذا تتوقعون من انهزام المشاعر، والرغبة في الخلاص؟، ألن تكون هذه المرأة عرضة للخيانة؟".
احبتي الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
في هذا المنتدى اطرح موضوعوهو موضوع عنوان المنتدى
لسنا مفتشين عن اسرار البيوت ولا ماستر الله على خلقه ولا نسمح بإراد قصص وفضائح وسوف يتم حذف اي مشاركة تورد تفاصيل قصة خيانة
ولكن نريد من اصحاب العقول والفهم والرأى السديد ووجهات النظر المنصفة
لعلنا نفيد ونفقه بعضنا ونقف على ثغرات في بيوتنا فنسدها ونعطي اهلينا حقوقهم ولا نصم ونعمى وننتضر ان نجني من الشوك العنب
من وجهة نظري ان هناك شراكة بين الزوجين في الاسباب
من جهة الزوجة او الفتاة ضعف الوازع الديني
ومن جهة الرجل تغافل حق الطرف الاخر , القدوة السئية

افيدونا ونتطلع الى جميل وهادف مشاركاتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daralhejrah.ace.st
 
لماذا تخون؟ ويخون؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مشكلات اسرية :: لماذا تخون الزوجة؟ الزوج؟-
انتقل الى: